English |  Español  |  中文简体  |  中文繁体  |  العربية  |  فارسی   |  한국어  |  Հայերեն

فيروس كوفيد-19: معلومات للمرضى وأولياء الأمور والزوار

Published on 
June 2, 2020

CHLA-Coronavirus-COVID-19-Landing-Arabic-1200x628-02.png

يشعر العديد من العائلات بالقلق من جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، وهو الفيروس الذي يسبب مرض كوفيد-19، وقد يكون لديهم أسئلة حول سلامتهم، بما في ذلك ما إذا كان من الآمن إحضار أطفالهم إلى المستشفى أو العيادات الخاصة بنا في مواعيد العلاج المحددة لهم.

نريد أن تدرك أن الأولوية القصوى لمستشفى Children’ Los Angeles تتمثل في سلامة المرضى والأسر والموظفين العاملين في المستشفى.

 تحتوي هذه الصفحة على معلومات حول كيفية استعداد المستشفى لهذا الحادث الصحي العام المستمر وكيفية الوقاية منه والاستجابة له.

ما الذي تقوم به مستشفى CHLA للحفاظ على أمان أطفالي والمستشفى؟

أطلق مستشفى Children’s Hospital عدة تدابير لحماية المرضى والأسر وأعضاء فريق العمل. كما أننا نلتزم أيضًا بأحدث التوجيهات الصادرة عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، بما في ذلك جهود الفحص والاختبار.

 ويلتزم المستشفى بجميع توجيهات وبروتوكولات العلاج الخاصة بإدارة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلوس
(Los Angeles County Public Health Department) لرعاية المرضى وحماية فريق العمل الطبي. كما أننا على اتصال دائم بالسلطات الصحية المحلية والتابعة للولاية. وقد خضع فريق العمل في المستشفى لتدريب واستعداد صارمين لإدارة حالات الأمراض المعدية، ونحن نلتزم ببروتوكولات صارمة لمكافحة العدوى أثناء علاج المرضى. إن طاقم المستشفى مدرب تدريبًا عاليًا لتوفير الرعاية الأكثر أمانًا لمرضانا من الأطفال.

إليكم بعض التدابير التي قمنا بتطبيقها:

  • زيادة الفحص عند مداخل مستشفى CHLA - يتم فحص العائلات في مكتب الاستقبال ومركز الوصول والرعاية المتخصصة وقسم الطوارئ
  • فحص الموظفين - يُطلب من جميع أعضاء الفريق وأعضاء هيئة التدريس اجتياز الفحص الصحي قبل دخول مباني الحرم الجامعي الرئيسية. وستساعد هذه الفحوصات في تقليل فرصة تسبب أعضاء الفريق في تعريض بعضهم البعض للمرض أو تعريض أحد مرضانا له، كما تساعد على منع انتشار فيروس كورونا.
  • إرشادات الزيارة المحسنة - لقد قمنا بزيادة صرامة إرشادات الزيارة للمساعدة في حماية مرضانا. لا يُسمح إلا لأولياء الأمور أو الأوصياء أو موفري الرعاية الرئيسيين بزيارة مرضى العيادات الداخلية. لا نُشجع زوار العيادات الخارجية على الإطلاق على إحضار أفراد الأسرة والأشقاء من غير المرضى لحضور المواعيد العلاجية. للحصول على المزيد من التفاصيل، يرجى الاطلاع على توجيهات الزيارة.
  • مناطق جاهزة للعزل - قامت مستشفى CHLA بتخصيص مناطق في المستشفى يمكن استخدامها لعزل المرضى المصابين بفيروس كوفيد-19 عن غيرهم من المرضى والأسر.
  •  تدريبات الاستعداد - استعدادًا للارتفاع المحتمل في عدد المرضى، قام أعضاء فريق العمل بإجراء تدريبات في جميع أنحاء المستشفى، بما في ذلك إنشاء مرافق فرز.
  •  التعاون المستمر - لقد كنا على اتصال وثيق بالسلطات المحلية وسلطات الولاية والسلطات الفيدرالية، بما في ذلك إدارة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلوس، للبقاء على اطلاع على أحدث معلومات تتعلق بتفشي المرض والتأكد من أننا نتبع أفضل الممارسات للحد من انتشار فيروس كوفيد-19.

هل يجب أن ألتزم بالموعد المحدد لرعاية طفلي؟

يعد من الآمن إحضار طفلكم للمستشفى و من المهم الحصول على الرعاية الصحية الضرورية لهم. يجب أن تخطط للحفاظ على موعد طفلك- خاصة إذا كانت احتياجات الرعاية عاجلة أو طارئة أو إذا كانت الحالة ستتفاقم دون اهتمام موفر الرعاية الصحية في الوقت المناسب. تتواصل حالياً مستشفى CHLA مع عائلات المرضى لتأكيد مواعيد الزيارة. تقوم بعض العيادات بتوفير زيارات صحية عن بعد في الوقت الحالي، و ستعلمكم العيادة إذا كان هذا الاختيار شيءحيوي لكم.

 هل من الآمن لي ولطفلي الذهاب إلى المستشفى؟

نعم، لا تزال جميع مناطق المستشفى وعيادات الرعاية المتخصصة قيد التشغيل. يتبع مستشفى Children's Hospital Los Angeles جميع توجيهات وبروتوكولات العلاج بإدارة الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجلوس
(Los Angeles County Public Health Department) لحماية صحة المرضى وأفراد أسرهم بالإضافة إلى فريقنا الإكلينيكي وأعضاء هيئة التدريس لدينا.

 كما أننا على اتصال دائم بالسلطات الصحية المحلية والتابعة للولاية. وقد خضع فريق العمل في المستشفى لتدريب واستعداد صارمين لإدارة حالات الأمراض المعدية، ونحن نلتزم ببروتوكولات صارمة لمكافحة العدوى أثناء علاج المرضى، كل ذلك للمساعدة في الحفاظ على سلامتكم وصحة عائلاتكم.

 هل فحض كوفيد-19 متاح للجميع؟

 لا. لا يقوم مستشفى CHLA بإجراء اختبار فيروس مرض كوفيد-19 بشكل روتيني. يمكن اختبار الأطفال الذين يعانون من الأعراض إذا تم تقرير أن ذلك ضروري من الناحية الطبية من قبل موفر الرعاية المعالج لهم، أو إذا تم إدخالهم إلى المستشفى لتلقي الرعاية.  اتصل بطبيب الأطفال إذا كان طفلك يعاني من أعراض كوفيد-19 أو إذا كان قد اختلط بشكل مباشر بشخص مصاب بالمرض.

إذا كان طفلي مريضًا وكنت أشك في إصابته بفيروس كوفيد-19، فماذا أفعل؟ كيف يمكنني فحص طفلي للتحقق من عدم إصابته بهذا الفيروس؟

ننصح أولياء الأمور أو الأوصياء بالاتصال بطبيب الأطفال الذي يتعاملون معه أولًا لمناقشة أعراض طفلهم.

 رأيت نتيجة فحص طبي تشير إلى أن الشخص مصاب "بفيروس كورونا". ما الذي يجب أن أقوم به?

ضع في اعتبارك أن مصطلح "فيروس كورونا" هو في الواقع مصطلح واسع النطاق يصف مجموعة كاملة من الفيروسات، والتي يؤدي الكثير منها إلى الإصابة بالبرد العادي الشائع. وينجم المرض المتفشي حاليًا على الصعيد العالمي عن فيروس كورونا محدد "مستجد" يسبب المرض ويعرف باسم كوفيد-19. 

وستكون الغالبية العظمى من تشخيصات فيروس كورونا مكافئة لإخبارك بأنك مصاب بنزلة برد أو إنفلونزا، وبالتالي فإن نتيجة فحص فيروس كورونا الإيجابي ليست سببًا يدعو للقلق. وقد يكون هذا مربكًا للغاية؛ لذا يرجى التحدث إلى الطبيب أو إلى فريق الرعاية إذا رأيت إِشارة إلى هذا المصطلح.

هل يجب أن أكون قلقًا بشأن فيروس كورونا؟ فما مدى خطورته؟ هل يمكن علاجه؟ وما أعراضه؟

توفر مستشفى CHLA منشورًا منفصلاً على المدونة يساعد في شرح أساسيات فيروس كورونا الجديد، وهو متاح هنا: ما يجب أن تعرفه عن مرض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)


 

للحصول على معلومات حول الخدمات المقدمة إلى المرضى الدوليين، تفضل بزيارة مركز الصحة العالمية الخاص بنا.