كيف تساعد المراهقين خلال فترة الإصابة بمرض كوفيد-19

Published on 
June 22, 2020

Sad teenager at home.png

نصائح لمساعدة المراهقين على التأقلم مع فقدان الأحداث المهمة في الحياة - ومقاطعة حياتهم

بقلم Katie Sweeney

حفلات التخرج. والحفلات الموسيقية. وحفلات البلوغ. وحفلات وصول الصبيان اليهود إلى عمر 13 عامًا (Bar mitzvahs) وحفلات تجاوز الفتيات اليهوديات عمر 12 عامًا. ورحلات الطلاب الكبار. والمواسم الرياضية. والمسرحيات المدرسية. كل هذه المناسبات تسبب مرض كوفيد-19 في إلغائها جميعها، ويشعر المراهقون بالحزن حيال خسارتها.

وهذه الأحداث المهمة ما هي إلا مجرد بداية. يجد العديد من الطلاب كبار السن في المدارس الثانوية فجأة أن خططهم في الالتحاق بالكليات في فصل الخريف في مهب الريح، كما أن الضغوط المالية تفترس عددًا لا يحصى من العائلات وتتركهم في حالة قلق يرثى لها. وطوال الوقت، ينعزل المراهقون في منازلهم، بعيدًا عن أقرب المجموعات التي توفر الدعم لهم: ألا وهم أصدقائهم وأقرانهم.  

إذن ما الذي يجب على الوالدين فعله؟ تعطي Bridgid Conn، الحاصلة على درجة الدكتوراه من المجلس الأمريكي لعلم النفس المهني (ABPP)، وهي طبيبة نفسية إكلينيكية في قسم طب المراهقين والشباب البالغين في مستشفى
Children’s Hospital Los Angeles، توجيهات حول كيفية مساعدة المراهقين على التأقلم خلال هذه الأوقات العصيبة.

 اهتم بمشاعرهم

عندما يقول المراهقون أنهم يشعرون بالحزن أو الانزعاج بسبب إلغاء الحفلات الموسيقية أو حفلات التخرج أو حفلات أعياد الميلاد، فإننا نميل إلى أن نطلب منك النظر إلى نصف الكوب الممتلئ. لا تفعلوا ذلك.

تقول دكتور Conn، "غالبًا ما تكون الاستجابة المبدئية من الوالدين هي محاولة إعادة صياغة أفكارهم والرد بالقول، "حسنًا، على الأقل أنت بصحة جيدة" أو "ستكون لديك تجارب رائعة أخرى في المستقبل"". إلا أن هذا يملئ قلوب المراهقين بالإحباط، لأنهم يشعرون أنه لا يتم فهمهم.

 فما المنهجية الأفضل التي يمكن اتباعها؟ الاستماع والتعاطف. ترد د. Conn وتقول "من المفيد بشكل أكبر أن تقول، "نعم، هذا أمر في غاية الصعوبة. أعلم أنك عملت بكل جد من أجل ذلك - أنا أشعر بالحزن الشديد لحدوث ذلك''. وتضيف "امنحهم مساحة تساعدهم على معالجة ما فقدوه."

انتبه للنوم لساعات طويلة

لقد أدت أزمة مرض كوفيد-19 إلى شعور الأشخاص من جميع الأعمار بالقلق والتعب. قد يستجيب بعض المراهقين لتلك المشاعر من خلال النوم معظم اليوم. لا تدعهم يفعلون ذلك.

تشرح دكتور Conn قائلةً "إن النوم المفرط ليس جيدًا للصحة العقلية، ويمكن أن يكون علامة على الاكتئاب. إذا كان ابنك المراهق ينام طوال اليوم ويستيقظ طوال الليل، فسيكون من الصعب عليه التأقلم مرة أخرى عندما تعود الحياة إلى روتينها المنتظم".

وتضيف، "بالتأكيد، ليس هناك إلزام بأن يستيقظ المراهقون في السادسة صباحًا. ولكن تأكد من أنهم يستيقظون خلال ساعات الصباح.

الحفاظ على الروتين

شجع المراهقين على الالتزام بروتين يومي. وهذا يعني تناول الطعام في موعد محدد، واستكمال العمل المدرسي، والمساعدة في مختلف الأعمال المنزلية، والتواصل مع الأصدقاء ظاهريًا عبر الوسائل الرقمية، والحد من فترات القيلولة والوقت الذي يتم قضائه أمام الشاشات.

ومن بين الأفكار المتاحة وضع جدول مرئي مكتوب، من خلال كتابة المهام المطلوب القيام بها في ذلك اليوم ووضع ذلك الجدول في مكان ما. وتأكد من تضمن رأي الشخص المراهق في هذه القائمة، مع السماح بوقت للتوقف عن ممارسة الأنشطة ووقت للمرح. وتؤكد د. Conn على ضرورة "جعل القائمة قابلة للتنفيذ للغاية. فأنت لا تريد أن تربك الشخص المراهق؛ بل فقط تريد خلق بعض الأطر التي يجب اتباعها طوال اليوم."

دع المراهقين يتخذون القرار بشأن الاحتفالات الافتراضية

تقول دكتور Conn إن "فترة المراهقة هي الوقت الذي نريد فيه الحصول على المزيد من الاستقلالية والمزيد من الخيارات. ومجرد قول "لا، لا يمكنك القيام بأي من الأشياء التي كنت تفعلها من قبل" أمر في غاية الصعوبة بالنسبة لهم. فهذا يجعلهم يشعرون بأنهم لا يسيطرون على حياتهم."

ولهذا السبب، فإنه من المهم لأولياء الأمور السماح للمراهقين باختيار طريقة التعامل مع تلك الأحداث المهمة التي يفتقدونها. وتقول، "قد يتحمس بعض المراهقين بشدة لعقد حفلة موسيقية افتراضية عبر الوسائل الرقمية، بينما قد يقول البعض الآخر "أشعر بالغرابة الشديدة بأن أرتدي ملابسي لمجرد الجلوس أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بي". لا تضغط على المراهق. اترك الأمر له".

وإذا كان ابنك المراهق يريد أن يعقد حفلة عيد ميلاد أو حفلة تخرج بعد الأزمة، فتأكد من عمل هذا الاحتفال له. لا تدع الأمر يسقط مع مرور الزمن بعد أن تعود الحياة للانشغال مرة أخرى.

الاستمرار في التحرك

يمكن أن يؤدي نقص النشاط البدني إلى الاكتئاب - أو قد يؤدي إلى تفاقم حالة الاكتئاب إذا كانت موجودة بالفعل. تقول دكتور Conn، "يحتاج المراهقون إلى ممارسة بعض التمارين الرياضية، مع الاستمرار في الالتزام بتوجيهات ارتداء الأقنعة والتباعد الاجتماعي. حتى مجرد المشي حول المبنى يمكن أن يكون مفيدًا".

تشمل الخيارات الأخرى على دروس الرقص عبر الإنترنت ومشاهدة مقاطع الفيديو الخاصة بممارسة التمرينات الرياضية. كما يمكن أن تساعد تمرينات اليوجا وتمرينات الإطالة الخفيفة عبر مقاطع الفيديو أو تطبيقات الهاتف المحمول إلى تحسين سير اليوم وتعزز الحالة المزاجية للمراهق.

شجع المراهقين على العطاء ورد الجميل

إن مد يد العون للآخرين المحتاجين يمكن أن يمنح المراهقين الشعور بالتمكين ويواجه شعورهم بالعجز. يمكن أن تكون الأنشطة بسيطة مثل توصيل البقالة إلى الجد أو خياطة أقنعة الوجه للجيران أو الاتصال بصديق كان يعاني من أسبوع صعب.

وتقول، "يعد ذلك فرصة جيدة للمراهقين لرؤية أنفسهم كقادة وإيجاد طرق لدعم بعضهم البعض ومجتمعاتهم".

 طلب المساعدة

إذا كان الشخص المراهق لديك يعاني من الاكتئاب أو القلق أو ينسحب مبتعدًا عن الأصدقاء والعائلة والمدرسة، فاطلب المساعدة. بالإضافة إلى الاتصال بطبيب الرعاية الرئيسية المعالج للمراهق، إليك بعض الموارد للمراهقين خلال فترات الأزمات:

خط شريان الحياة الوطني للوقاية من الانتحار (National Suicide Prevention Lifeline):
1-800-273-8255

مشروع Trevor (للمثليين الشباب): 1-866-488-7386

خط أزمات الشباب في ولاية كاليفورنيا (California Youth Crisis Line): 1-800-843-5200

تعامل بلطف مع الشخص المراهق - ومع نفسك

تقول دكتور Conn، "من المهم أن يعتني الآباء وموفرو الرعاية بصحتهم العقلية. فهناك الكثير من الأشياء الضخمة المجهولة حاليًا. ونحن جميعًا بحاجة إلى أن نتعامل مع أنفسنا بقدر كبير من اللطف! كما أننا بحاجة إلى التعبير عن التعاطف والشفقة، ليس فقط تجاه شبابنا، ولكن تجاه أنفسنا أيضًا".